الأزرق موبايل
[Alazraq RSS]
  
  الديوانيــة  
  
  الأزرق فوتو  
  
  الأزرق موبايل  
  
  الأغاني الرياضية  
  
  كأس الخليج العربي  
 
 بحث الأخبار 
   المباريات القادمة والنتائج   
الرئيســــية
كرة القــدم
كرة السلــة
كرة الطائــرة
كرة اليــد
التنـس الأرضـي
الالعــاب المائيــة
الاسكــواش
العــاب القــوى
الرمايـــة
الجودو والتايكوندو
الكاراتيــه
المبــارزة
تنـس الطاولــة
رياضـات اخـرى
صفحة الطباعة
بعث الخبر بالبريد الإلكتروني
هل انتهت حقبة "ميسي × رونالدو"؟ ومن المرشح لخلافتهما؟
كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر

ندخل هذا العام الموسم العاشر من الصراع التاريخي بين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، 10 سنوات من التنافس الشرس بين لاعبين نقل التنافس بين برشلونة وريال مدريد لمرحلة أخرى، وفي نفس الوقت هو تنافس استفاد من العداوة الأزلية بين العملاقين الإسبانيين.



بدأ الصراع الفعلي بين اللاعبين بانتقال رونالدو إلى ريال مدريد موسم 2009-2010 وبعدما كان ميسي قد فاز بأول كرة ذهبية له ليخلف البرتغالي الذي فاز بها عام 2008، واستمرت سيطرة الأرجنتيني على الجائزة لـ4 سنوات، فاز بها أعوام 2009 و2010 و2011 و2012، قبل أن يظهر رونالدو في الصورة من جديد ويخطف جائزتي 2013 و2014، ثم يعود منافسه ليفوز بها عام 2015، وأخيرًا تمكن لاعب يوفنتوس الحالي من الفوز بها آخر عامين، ليتقاسم اللاعبان الفوز بالجائزة برصيد 5 مرات لكل منهما.



وخلال هذا العقد من السيطرة الكلية، برز عدد من اللاعبين أدوا أداءً رائعًا وفازوا بألقاب مهمة، لكن السطوة الإعلامية والجماهيرية للثنائي ساهمت في سيطرتهما على الجوائز الفردية وخاصة الكرة الذهبية، ولا يختلف أحد أن العديد من الأسماء ظُلمت ببقائها في ظل النجمين الكبيرين ومنهم تشافي وإنيستا وشنايدر وهازارد وبوفون وبيرلو.



الآن وبعد انتقال رونالدو إلى يوفنتوس، وفوز لوكا مودرتش بجائزة الأفضل من فيفا وترجيح فوز لاعب فرنسي بجائزة الكرة الذهبية من فرانس فوتبول، يبرز سؤال مهم .

.

هل انتهى عصر ميسي × رونالدو؟

باعتقادي أنه انتهى بالفعل، وإن كان هذا لا يمنع بالطبع فوز أحدهما أو كلاهما بالجوائز الفردية المهمة (الأفضل والكرة الذهبية) مستقبلًا، لكن اقتصار التنافس عليهما فقط انتهى لعدة أسباب، أبرزها

التراجع المنطقي في أداء اللاعبين مع تقدم العُمر وانتباه المنافسين الشديد لهما
انتقال رونالدو إلى ريال مدريد وفقدانه لذلك الدعم الإعلامي والجماهيري الهائل في صراعه مع ميسي
انتقاله خاصة إلى إيطاليا التي لا تعيش حاليًا أفضل سنواتها كرويًا سواء من حيث الجماهيرية أو التركيز الإعلامي أو حتى التنافسية المحلية والقارية
ظهور شيء من الملل في الإعلام الكروي الأوروبي من ذلك التنافس والاعتقاد بأنه يجب أن يتوقف وأن تُمنح الفرصة لآخرين خاصة مع ظهور نيمار ومبابي وتألق هازارد وديبالا وغيرهم، ونرى حاليًا كيف تُشن حملات لضمان فوز لاعب من أبطال العالم 2018 بجائزة الكرة الذهبية وكيف أيد العالم بقوة تتويج لاعب آخر (لوكا مودريتش) بجائزة الأفضل حتى ولو اختلفوا على الاسم.



السؤال الآخر، من سيخلف اللاعبين في صراعهما؟ هل سيتكرر مع ثنائي جديد يُسيطر على المشهد الكروي خلال السنوات القادمة؟

أعتقد أن اثنين فقط من اللاعبين الحاليين لديهم القدرة على تكرار ما حدث في السنوات الأخيرة لكن بحدة أقل وبوجود مساحة من الهامش تسمح بدخول لاعب ثالث للصورة، وهما نيمار وكيليان مبابي لكن بشرط خروجهما أو أحدهما على الأقل من باريس سان جيرمان، وتحدثت في مقال سابق عن شروط تحول اللاعبين لميسي ورونالدو جديدين من حيث قوة الصراع.



هل يخلف "نيمار × مبابي" صراع "ميسي × رونالدو"؟ بشرط وحيد

بخلاف هذا الثنائي، لا أظن أبدًا أن العالم الكروي يضم حاليًا أي لاعبين قادرين على مثل هذه القوة التنافسية، حتى نجوم ريال مدريد وبرشلونة الحاليين من الصعب أن يبرز بين اثنين منهما صراع بهذا الشكل وتلك الحدة، لكن بالتأكيد انضمام أي لاعب لهما سيزيد من فرصه على المنافسة على الألقاب الفردية في السنوات القادمة.



إن تحدثنا عن اللاعبين المرشحين للفوز بالجوائز الفردية وتصدر المشهد خلال السنوات القادمة لكن دون منافسة ثنائية مباشرة، نجد أن عددًا من النجوم الحاليين مرشحين فعلًا لهذا وأبرزهم هازارد وجريزمان وديبالا وكوتينيو، لكن الأهم أن أي لاعب ستكون له فرصته وأن معايير الفوز بالجوائز الفردية المهمة ستعود لأرض الواقع، مثل الأداء خلال الموسم نفسه والفوز بالألقاب والتأثير مع الفريق والأداء مع المنتخب، وسيعود لكل بطولة منتخبات كبيرة دورها في تحديد اللاعب الفائز في نفس العام مثلما حدث مع مودريتش هذا العام ومتوقع أن يحدث مع جريزمان أو مبابي في الثالث من ديسمبر موعد الإعلان عن الفائز بالكرة الذهبية.






المصدر: جول.كوم النسخة العربية 
1997-2018 جميع الحقوق محفوظة الأزرق دوت كوم (ALAZRAQ.com)