الأزرق موبايل
[Alazraq RSS]
  
  الديوانيــة  
  
  الأزرق فوتو  
  
  الأزرق موبايل  
  
  الأغاني الرياضية  
  
  كأس الخليج العربي  
 
 بحث الأخبار 
   المباريات القادمة والنتائج   
الرئيســــية
كرة القــدم
كرة السلــة
كرة الطائــرة
كرة اليــد
التنـس الأرضـي
الالعــاب المائيــة
الاسكــواش
العــاب القــوى
الرمايـــة
الجودو والتايكوندو
الكاراتيــه
المبــارزة
تنـس الطاولــة
رياضـات اخـرى
صفحة الطباعة
بعث الخبر بالبريد الإلكتروني
أبطال أفريقيا - الأهلي لا يخسر خارج أرضه في النهائي أمام الفرق التونسية
بلال محمد فيسبوك تويتر

يتجدد اللقاء من جديد بين الأهلي المصري، والأندية التونسية في نهائي دوري أبطال أفريقيا، على الأراضي التونسية الخضراء، من جديد مساء الجمعة في تمام التاسعة مساءً بتوقيت القاهرة.



الأهلي لعب أربع نهائيات من قبل أمام الفرق التونسية، كانت له الغلبة في ثلاث منها وابتسمت الساحرة المستديرة للفرق التونسية مرة وحيدة وكانت للنجم الساحلي.



وعلى الأراضي التونسية، لم يتذوق الأهلي طعم الخسارة من قبل خارج قواعده أمام الفرق التونسية في النهائي، إما أن تنتهي المباراة بالتعادل أو بفوز الشياطين الحمر.



نستعرض معاً في تقريرنا السريع التالي، مشوار الأهلي في النهائي عندما يلعب أمام فرق تونسية.



البداية كانت من بوابة النجم الساحلي في عام 2003، مباراة الذهاب كانت في تونس وانتهت بالتعادل السلبي، قبل أن يحسم الأهلي مباراة الإياب والتي كانت على ملعب الكلية الحربية بثلاثية نظيفة.



افتتح محمد أبو تريكة أهداف الأهلي في الدقيقة 20 من عمر اللقاء، قبل أن يضيف أسامة حسني الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 51، وأخيراً تمكن محمد بركات من إكمال ثلاثية الأهلي في الوقت بدل الضائع من المباراة.



في عام 2007، تجدد اللقاء من جديد بين الأهلي والنجم الساحلي في النهائي الأفريقي، وكانت مباراة الذهاب أيضاً في تونس وانتهت بالتعادل السلبي.



وفي مباراة الإياب انتقم النجم الساحلي لخسارته، بثلاثية في شباك الأهلي مقابل هدف واحد، في مباراة شهدت جدلاً تحكيمياً واسعاً بقيادة الحكم الشهير العرجون.



وفي نهائي من أشهر نهائيات الأهلي، حسم المارد الأحمر البطولة من قلب تونس على ملعب رادس أمام الصفاقسي في 2007، بتصويبة محمد أبو تريكة الشهيرة.



ذهاب نهائي 2007، انتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق في القاهرة، وفي مباراة الإياب وكانت النتيجة تشير بالتعادل السلبي حتى الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع ويقيم الصفاقسي احتفالاته بالبطولة، قبل أن يطلق أبو تريكة تسديدة صاروخية سكنت شباك أصحاب الأرض ليعلن الأهلي بطلاً لدوري أبطال أفريقيا.



وكان آخر نهائي جمع بين الأهلي والأندية التونسية في 2012، كان طرفه الترجي، حينها انتهت مباراة الذهاب بالتعادل الإيجابي على ملعب برج العرب بالإسكندرية، وسط لقطات لا تٌنسي من لاعبي الترجي تجاه شهداء الأهلي في مذبحة بور سعيد.



وعلى ملعب رادس، نجح الأهلي في خطف البطولة السابعة له بعد فوزه بهدفين لهدف، بأقدام محمد ناجي جدو، ووليد سليمان.





المصدر: جول.كوم النسخة العربية 
1997-2018 جميع الحقوق محفوظة الأزرق دوت كوم (ALAZRAQ.com)