الأزرق موبايل
[Alazraq RSS]
  
  الديوانيــة  
  
  الأزرق فوتو  
  
  الأزرق موبايل  
  
  الأغاني الرياضية  
  
  كأس الخليج العربي  
 
 بحث الأخبار 
   المباريات القادمة والنتائج   
الرئيســــية
كرة القــدم
كرة السلــة
كرة الطائــرة
كرة اليــد
التنـس الأرضـي
الالعــاب المائيــة
الاسكــواش
العــاب القــوى
الرمايـــة
الجودو والتايكوندو
الكاراتيــه
المبــارزة
تنـس الطاولــة
رياضـات اخـرى
صفحة الطباعة
بعث الخبر بالبريد الإلكتروني
الأخضر في المونديال | فهد المولد، قطار سريع يحمل آمال السعودية في المونديال
جاء يوم انطلاقة البطولة الأهم والأغلى في العالم، وهي البطولة التي ستتميز عن غيرها بمشاركة أربعة منتخبات عربية، على رأسها المنتخب السعودي الذي شق طريقه نحو المونديال بعد خوض تصفيات عسيرة، أنهاها بفوز تاريخي على اليابان بفضل هدف فهد المولد، الذي أظهر للجميع أنه لم يلقب بـ"الفهد" اعتباطًا.



ولعل الكثيرين يتذكرون تصريح فهد بعد الخسارة المفاجئة من المنتخب الإماراتي، حينما قال "الصعب دائمًا يكون أحلى"، وهو أمر لم يتأخر في إثباته عندما وحّد أنظار وحناجر كل السعوديين يوم الخامس من سبتمبر الماضي، وبعث الفرحة في قلوبهم بعد أن اقتلع بطاقة التأهل لمونديال روسيا بفضل هدفه الرائع أمام منتخب النيبون، الذي جاء ليُتوّج مجهودات جماعية وفردية جبارة.



ورغم لعبه دور اللاعب الاحتياطي في كثير من مباريات التصفيات، إلا أن فهد المولد كان أكثر أقرانه تأثيرًا على النتائج، وأثبت نفسه كواحد من أبرز المواهب في الكرة السعودية خلال السنوات الأخيرة، ليتحول لأيقونة من أيقونات الصقور الخضر التي يُنتظر منها الكثير في مونديال روسيا، خاصة بعد احتكاكه بأجواء الاحتراف خلال الأشهر الست الأخيرة مع نادي ليفانتي.



ويمتلك المولد، صاحب الــ23 عاماً إمكانيات فنية مميزة، جعلته يبرز سريعاً بقميص ناديه الاتحاد، ليوصف هناك كخليفة للأسطورة محمد نور.

فهو فهد مكتمل الأوصاف، سريع قادر على الانقضاض على خصومه في أي وقت وتحت أي ظرف، يخلق المساحات في الأروقة ويعرف جيدًا طريق المرمى، ولكم في هدفه العالمي أمام الإمارات ثم قذيفته المؤهلة للمونديال خير مثال.



أما عن سخائه البدني فلا تسل، فنحن نتحدث عن لاعب لم يدخر يومًا قطرة عرق لخدمة فريقه، فلطالما سخّر انطلاقاته الخاطفة من أجل القيام بالعمل الدفاعي وإنقاذ فريقه من مرتدات خطيرة، دون أن يؤثر ذلك على دوره الهجومي المميز، الذي جعله معشوق جماهير "الإتي".



وإن كان فهد يحمل لقب "أول لاعب سعودي يُشارك في الدوري الإسباني"، فإن ذلك لم يأت من العدم، فالجميع في ليفانتي شهد له بمجهوداته الجبارة من أجل التأقلم مع المجموعة، وذلك رغم عدم حصوله على فرص كثيرة، كما شُهد له بالاحترافية والالتزام، والرغبة في مساعدة زملائه، وهي قيم تليق بجيل الذهب الذي سيسعى لرفع العلم السعودي عاليًا في المونديال الروسي.



ويُنتظر من فهد أن يمنح منتخب السعودية شعلة النشاط تلك التي يحتاجها في الثلث الأخير من الملعب، إذ سيعتمد خوان أنطونيو بيتزي على سرعته في الأمتار الأخيرة وقدرته على التخليص من أجل مباغتة الخصوم في روسيا.






المصدر: جول.كوم النسخة العربية 
1997-2018 جميع الحقوق محفوظة الأزرق دوت كوم (ALAZRAQ.com)