الأزرق موبايل
[Alazraq RSS]
  
  الديوانيــة  
  
  الأزرق فوتو  
  
  الأزرق موبايل  
  
  الأغاني الرياضية  
  
  كأس الخليج العربي  
 
 بحث الأخبار 
   المباريات القادمة والنتائج   
الرئيســــية
كرة القــدم
كرة السلــة
كرة الطائــرة
كرة اليــد
التنـس الأرضـي
الالعــاب المائيــة
الاسكــواش
العــاب القــوى
الرمايـــة
الجودو والتايكوندو
الكاراتيــه
المبــارزة
تنـس الطاولــة
رياضـات اخـرى
صفحة الطباعة
بعث الخبر بالبريد الإلكتروني
ميسي ضد رونالدو – من يتفوق في صراع الأفضل بالمونديال؟
علي رفعت فيسبوك تويتر

ساعات قليلة تفصلنا عن انطلاق النسخة رقم 21 من بطولة كأس العالم، والتي تقام هذه المرة على ملاعب روسيا بوجود الثنائي ليونيل ميسي نجم برشلونة والأرجنتين، وكريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد والبرتغال.



البطولة ستكون الرابعة التي تشهد تواجد الثنائي الأكثر تنافسًا على جائزة أفضل لاعب في العالم خلال العقد الماضي، بعد بطولات 2006 و2010 و2014.



ورغم أن كلاهما لم يصلا للقائمة النهائية الخاصة بالمنافسة على لقب الأفضل في العالم بذلك العام، الا أنهما تواجدا ضمن أفضل 20 لاعب بجوار العديد من العظماء.



وفي العام الذي تلاه تواجد رونالدو وميسي في القائمة النهائية بجوار كاكا الذي نال لقب 2007 بفارق كبير من النقاط عن الثنائي، اللذان حصلا على المركزين الثاني والثالث بالترتيب.



في الأسطر المقبلة سنحاول أن نرصد أي النجمين كان أفضل خلال الثلاث نسخ السابقة من المونديال وكان مفيد بشكل اجمالي مع فريقه في تلك المشاركات.



البداية

ولأن لكل شيء بداية كانت بداية الثنائي في العرس العالمي معًا متزامنة في نفس التوقيت، بالبطولة التي أقيمت عام 2006 على أرض ألمانيا وتوقع الجميع وقتها تحقيق المانشافت للقب المونديال.



بشكل عام يمكننا أن نقول إن نسخة رونالدو في تلك البطولة كانت أكثر نجاحًا من نسخة ليونيل ميسي، ليس لأن البرتغالي ساهم في أهداف أكثر أو لكونه كان أكثر تأثيرًا مع منتخب بلاده عن مما كان عليه البرغوث مع الأرجنتين، ولكن لأن البرتغال وصلت للدور نصف النهائي، بينما ودعت الأرجنتين البطولة من دور الـ 8.



وللخوض أكثر في تفاصيل مشاركة الثنائي بمونديال 2006 دعونا نتفحص ذلك الجدول:




اللاعب


عدد المباريات


أهداف


صناعات


دقائق المشاركة



ليونيل ميسي - الأرجنتين
3
1
1

112



كريستيانو رونالدو - البرتغال
6
1
0

484




هدف رونالدو الوحيد جاء في مباراة تأكيد الصعود لدور الـ16 أمام ايران في الجولة الثانية من دور المجموعات، ومن ركلة جزاء في الدقيقة الـ 80 ليقتل المباراة التي كانت تشير نتيجتها قبل تقدمه لتسديد المخالفة لتقدم برازيل أوروبا بهدف نظيف.



ولم يشارك النجم البرتغالي في مباراة الجولة الثالثة بالمجموعة أما المكسيك، هي المباراة التي فاز فيها البرتغال أيضًا، حيث فضل سكولاري اراحته بعد أن كان قد شارك في 60 دقيقة بالجولة الأولى، ثم 90 بالثانية.



حالة رونالدو التهديفية الضعيفة بتلك البطولة لها عذر واضح، فالفريق بشكل عام لم يسجل في الأدوار الاقصائية سوى هدف وحيد في ثلاث مباريات.



رونالدو شارك أساسيًا في مواجهة هولندا بدور الـ 16 وغادر الملعب في الدقيقة الـ 34، قبل أن يشارك أساسيًا ولمدة 120 دقيقة أمام إنجلترا في ربع النهائي، ليلعب 90 دقيقة آخرى أمام فرنسا في نصف النهائي، قبل أن يختتم مشاركته في المونديال بمشاركة كاملة ضد ألمانيا في لقاء تحديد أصحاب المركزين الثالث والرابع.



على الجانب الآخر فأن هدف ليونيل ميسي الوحيد في تلك البطولة كان في مواجهة صربيا ومونتينيجرو في لقاء سهل سحق فيه التانجو خصمه بست أهداف نظيفة، وكان الهدف السادس من نصيب ليو الذي حل بديلًا في الدقائق الأخيرة من اللقاء لماكسي رودريجيز.



اللقاء كان في الجولة الثانية من دور المجموعات، ولم يشارك ليو في أي دقيقة باللقاء الأول من الدور الأول أمام كوت ديفوار، الا أنه بدأ مباراة الجولة الثالثة ضد هولندا أساسيًا وغادر الملعب في الدقيقة الـ 70 لصالح خوليو كروز وانتهت المواجهة بالتعادل السلبي بدون أهداف.



ليونيل لم يكن لاعبًا أساسيًا من بداية البطولة بالنسبة لخوزيه بيكرمان، فلم يشارك سوى لدقائق معدودة في دور المجموعات، حتى مشاركته الأساسية الوحيدة كانت بعد حسم الصعود لدور الـ 16، لذلك كان من المنطقي أن يكون خارج تشكيلة مباراة المكسيك في دور الـ 16.



قائد برشلونة والأرجنتين الحالي شارك في تلك المباراة كبديل في الدقيقة الـ 84 للكبير خافيير سافيولا، لتكن الدقائق الأخيرة لميسي في مونديال ألمانيا، بعد أن نجح المانشافت بالفوز على التانجو بركلات الترجيح في دور الـ 8 بمباراة لم يشارك فيها ليونيل ميسي أساسيًا أو بديلًا.



مونديال القارة السمراء والمنافسة على أشدها

بعد أربع سنوات من مونديال 2006 في ألمانيا أقيم كأس العالم للمرة الأولى بالتاريخ في قارة افريقيا بقلب أدغالها وتحت أعين شمسها بعد أن خصص الاتحاد الدولي لكرة القدم تنظيم تلك النسخة للقارة السمراء.



خلال الأربع سنوات الفارق بين البطولتين أقيم حفل أفضل لاعب بالعالم أربع مرات، لم تخلوا فيهم القائمة النهائي من أسم ميسي أو رونالدو أو كلاهما معًا في بعض الأحيان عدا نسخة 2006 التي احتلها كل من إيطاليا وفرنسا.



تحصل رونالدو على الجائزة في 2008 بعد تحقيق الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا مع مانشستر يونايتد، ونالها ميسي في 2009 بعد سداسية تاريخية لم يكررها أي ناد في العالم حتى يومنا هذا.



أرقام الثنائي في تلك النسخة وكأنهما قررا أن يعكسا أدورهما في نسخة 2006، ليخوض ميسي عدد مباريات أكبر ويساهم في عدد أهداف أقل من رونالدو.



نظرة على أرقام الثنائي في مونديال 2010




اللاعب


عدد المباريات


أهداف


صناعات


دقائق المشاركة



ليونيل ميسي - الأرجنتين
5
0
1

450



كريستيانو رونالدو - البرتغال
4
1
1

360




في تلك النسخة كان ميسي هو صانع اللعب والقائد الثاني بعد ماسكيرانو في خطة الأسطورة دييجو أرماندو مارادونا، وشارك أساسيًا وبكل الدقائق الممكنة حتى ودعت الأرجنتين البطولة في دور الـ 8.



رغم هذا ورغم تسجيل الأرجنتين لـ 7 أهداف في أول ثلاث مباريات لم يساهم نجم برشلونة في أي هدف منهم على الاطلاق سواء بالصناعة أو التسجيل.



المساهمة الوحيدة الرسمية لميسي في أهداف تلك البطولة كانت بصناعة أمام المكسيك في دور الـ 16، رغم جهوده الكبيرة في المواجهات السابقة لكن سوء الحظ والقائم منعاه من التسجيل والصناعة بأكثر من مناسبة.



رونالدو أيضًا شارك أساسيًا في كل مباريات نسخة 2010 وانهى كل المباريات في الملعب بدون أن يتم تبديله، رغم ذلك كانت مساهمته الوحيدة في البطولة بمواجهة كوريا الجنوبية.



البرتغال سجلت سبعة أهداف في تلك النسخة، كلها كانت في مواجهة كوريا الجنوبية، وكان من نصيب رونالدو هدف وصناعة فيهم، وانتهت بقية المواجهات بدون تسجيل أهداف امام كوتيفوار والبرازيل واسبانيا في دور الـ 16.



التفوق أرجنتيني والجائزة برتغالية

وبعد أربع سنوات آخرى كان فيهم الصراع على لقب الأفضل يسير في اتجاه واحد فقط، حيث نال ليونيل ثلاث ألقاب في 2010، 2011، و2012 بينما نال رونالدو لقب 2013 بعد نجح في تصعيد فريقه لكأس العالم بهاتريك في السويد.



كانت نسخة مونديال البرازيل هامة للغاية بالنسبة للثنائي، حيث تصور الكثيرون أنه قد يكون كأس العالم الأخير لهما وهما في أفضل مستوياتهما.



ميسي ابتعد بفارق واضح عن رونالدو في تلك النسخة رقميًا، سواء في عدد المباريات، أو الأهداف أو الصناعات، فالأرجنتيني وصل للمباراة النهائية، بينما ودع البرتغالي البطولة من دور المجموعات للمرة الأولى بمسيرته.



أرقام ميسي ورونالدو في مونديال البرازيل 2014




اللاعب


عدد المباريات


أهداف


صناعات


دقائق المشاركة



ليونيل ميسي - الأرجنتين
7
5
1

693



كريستيانو رونالدو - البرتغال
3
1
1

270




ميسي بدأ البطولة بقوة، قوة غاشمة في الواقع إذا ما صح التعبير، فالنجم الأرجنتيني سجل في كل مباريات دور المجموعات وقاد بلاده لدور الـ 16 بأربعة أهداف في شباك نيجيريا وإيران والبوسنة.



الأرجنتيني لم تتوقف اسهاماته هنا فصنع هدف الفوز على سويسرا بالوقت الإضافي من دور الـ 16، ولعب دوًا كبيرًا في هدف الفوز على بلجيكا في دور الـ 8، ولم تنتهي اسهاماته سوى في الأمتار الأخيرة من البطولة أمام هولندا وألمانيا.



ليونيل سجل ركلة جزاء أمام هولندا ولم يسجل أي شيء أمام المانشافت في النهائي، وخسرت بلاده المونديال بعد أن صعدوا للنهائي أخيرًا قادمين من سنوات غياب طويلة.



وفي المقابل وجد كريستيانو رونالدو نفسه في مجموعة غاية بالصعوبة، بوجود غانا والولايات المتحدة وألمانيا، وجاءت المباراة الافتتاحية كارثية بكل ما تحمله الكلمة من معاني بداية من طرد بيبي المبكر مرورًا بالأهداف الأربعة للماكينات، وختامًا بالأداء الهزيل لنجم ريال مدريد.



وفي الجولة الثانية أمام منتخب الولايات المتحدة الأمريكية أنقذ رونالدو البرتغال من خسارة ثانية على التوالي وخروج مبكر بصناعته لهدف التعادل في الدقائق الأخيرة، أما أمام غانا ورغم تسجيله لهدف الفوز، لم تكن جهود الدون كافية للصعود لدور الـ 16، لتنتهي مشاركته مبكرًا.



إحصائية عامة

الأرقام الماضية أوضحت بشكل كبير التقارب بين أرقام ميسي ورونالدو في كأس العالم، رغم التفوق الطفيف، فهل يكون كأس العالم هذا العام فض لذلك الاشتباك أم يأتي بالمزيد من التقارب في الأرقام بين الثنائي الذي سيطر على جوائز العالم الفردية في السنوات الماضية؟

وهل تنعكس نتائج مشاركة الثنائي في المونديال للمرة الأولى هذا العام على جوائز الأفضل في العالم بعد تفوق رونالدو في السنوات الأخيرة الواضح على ليونيل، أم يستمر المونديال عامل غير مؤثر بذلك الصراع كما كان الحال في 2010 و2014؟

أرقام ميسي ورونالدو الاجمالية في المونديال




اللاعب


عدد المباريات


أهداف


صناعات


مساهمة (هدف أو صناعة) / دقيقة



ليونيل ميسي - الأرجنتين
15
5
3

هدف كل 157 دقيقة



كريستيانو رونالدو - البرتغال
13
3
2

هدف كل 223 دقيقة







المصدر: جول.كوم النسخة العربية 
1997-2018 جميع الحقوق محفوظة الأزرق دوت كوم (ALAZRAQ.com)