الأزرق موبايل
[Alazraq RSS]
  
  الديوانيــة  
  
  الأزرق فوتو  
  
  الأزرق موبايل  
  
  الأغاني الرياضية  
  
  كأس الخليج العربي  
 
 بحث الأخبار 
   المباريات القادمة والنتائج   
الرئيســــية
كرة القــدم
كرة السلــة
كرة الطائــرة
كرة اليــد
التنـس الأرضـي
الالعــاب المائيــة
الاسكــواش
العــاب القــوى
الرمايـــة
الجودو والتايكوندو
الكاراتيــه
المبــارزة
تنـس الطاولــة
رياضـات اخـرى
صفحة الطباعة
بعث الخبر بالبريد الإلكتروني
قبل المرداسي .. حكام سقطوا في فخ الرشوة
بقلم | عادل منصور | فيس بوك | تويتر

بالرغم من إدانة الحكم السعودي فهد المرداسي من قبل لجنة الانضباط والأخلاق التابعة لاتحاد الكرة المحلية، على خلفية فضيحة "الرشوة" التي هزت الرأي العام في المملكة على مدار الأيام القليلة الماضية، إلا أن أحد الأشخاص المحسوبين على أنهم من عائلته، ألقى قنبلة من العيار الثقيل، في فيديو انتشر كالنار في الهشيم على "تويتر".



وسيطر الحزن على قريب الحكم المونديالي في المقطع الصوتي، مدافعًا عن المرداسي بكل قوة، لإيمانه الشديد بأن الأخير لم يفعل هذه الجريمة، من باب أنه قبل أن يكون رجل يتحلى بحُسن السلوك والأخلاق، وكذلك الثراء الشديد، فهو على أعتاب مجد لا يتكرر إلا مرات نادرة في العمر، بإدارة مباريات في مونديال روسيا.



لكن على أرض الواقع، ما زال المرداسي يسير بسرعة الصاروخ نحو الهاوية، بالعقوبة الرادعة التي أصدرتها لجنة الانضباط والأخلاق، بإيقافه عن ممارسة أي نشاط رياضي مدى الحياة، لإدانته بمكالمات ورسائل "whatsapp" مُسجلة، تُظهر مشاركته في عملية "رشوة" قبل مباراة نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، ليدفع أول فاتورة بالاستبعاد من إدارة المباراة، وتعيين الإنجليزي مارك كلاتينبرج، قبل أن تأتي الصاعقة بالعقوبة التي طلب الفيفا الاستفسار عنها.



الكالتشيوبولي

سواء كان المرداسي لم يفعل ذلك أو فعل، فهذا القصة أعادت إلى الأذهان أشهر فضائح الرشوة والفساد في عالم التحكيم، أشهرها على مر التاريخ، فضيحة "الكالتشيوبولي"، التي أطاحت بعنق يوفنتوس، بهبوطه لدوري الدرجة الثانية، وهو آنذاك عام 2006 بطل إيطاليا ونصف تشكيلته ساهمت في فوز الآدزوري بمونديال ألمانيا.



وأحدثت هذه الفضيحة "ضجة" كبيرة في العالم الكروي، كون العقوبة شملت أشخاص حُرموا أيضًا من ممارسة النشاط مدى الحياة، استنادًا على التسجيلات التي عثرت عليها الشرطة الإيطالية، تُدين يوفنتوس، ميلان، فيرونتينا، لاتسيو وريجينا، بتهم فساد 100%، أبسطها على الإطلاق اختيار حكام مُفضلين، بخلاف الرهان على نتائج المباريات.



20 دولار

هناك في مالاوي في أدغال أفريقيا، حدثت واحدة من أغرب قصص الرشوة، باتفاق نادٍ مع أربعة حكام على تسهيل الفوز في إحدى المباريات، مقابل 20 دولار، بوقع خمسة دولارات لكل حكم، ولسوء الطالع، خسر الفريق المباراة، ليطلب صاحب الرشوة الـ20 دولار، وهنا تّحولت القصة في البداية إلى مزحة، بتقدم الرئيس ببلاغ في الشرطة، للمطالبة بخمسة دولارات رفض الحكم الرابع إعادتها، لتُصبح قضية رأي عام، انتهت بمعاقبة الحكام الأربعة بالإيقاف لنهاية العمر.



جوسيف لاميتي

ذاك الحكم الذي تصدر عناوين الصحف العالمية، بركلة الجزاء الوهمية التي احتسبها لمنتخب جنوب أفريقيا في مباراته ضد السنغال ضمن تصفيات أفريقيا المؤهلة لهذا المونديال، والتي أعادها الفيفا بعد ثبوت أدلة لتلقى الحكم رشوة قبل المباراة، لينتهي به المطاف بالعقوبة المُعتادة "الإيقاف مدى الحياة".







المصدر: جول.كوم النسخة العربية 
1997-2018 جميع الحقوق محفوظة الأزرق دوت كوم (ALAZRAQ.com)