الأزرق موبايل
[Alazraq RSS]
  
  الديوانيــة  
  
  الأزرق فوتو  
  
  الأزرق موبايل  
  
  الأغاني الرياضية  
  
  كأس الخليج العربي  
 
 بحث الأخبار 
   المباريات القادمة والنتائج   
الرئيســــية
كرة القــدم
كرة السلــة
كرة الطائــرة
كرة اليــد
التنـس الأرضـي
الالعــاب المائيــة
الاسكــواش
العــاب القــوى
الرمايـــة
الجودو والتايكوندو
الكاراتيــه
المبــارزة
تنـس الطاولــة
رياضـات اخـرى
صفحة الطباعة
بعث الخبر بالبريد الإلكتروني
الذكرى 13 لرحيل ثابت البطل - مشهده الختامي علم أجيالا معنى عشق الفانلة الحمراء ووقف أمام الجميع لرحيل التوأم
زهيرة عادل فيسبوك تويتر

تبقى ذكراه محفورة في عقول عشاق النادي الأهلي إن لم يكن الكرة المصرية بشكل عام سواء أكان لاعبا أو مديرا للكرة.



تشهد له مواقفه على عشق القلعة الحمراء، حارب الجميع من أجل رحيل حسام وإبراهيم حسن عن الفريق، وأثبت مشهده الختامي على أن الأهلي هو بيته الذي يتحدى المرض من أجله.



إنه ثابت البطل، عملاق حراسة المرمى بالأهلي والمنتخب الوطني، تحل اليوم الذكرى الـ13 على رحيله.



استيقظ جمهور الكرة المصرية في فجر الإثنين الموافق 14 فبراير 2005 على خبر وفاته بعد أن كان في الملعب في ليلة صعوده إلى بارئه.



في 13 فبراير 2005، حذره طبيبه المعالج من مغادرة الفراش، بعد أن تمالك سرطان البينكرياس منه، لكنه أبى إلا أن يحضر مواجهة الأهلي والزمالك بالملعب.



التحف بـ"بطانية حمراء" ونزل إلى أرض الملعب، لم يلتفت إلى تحذيره من تعرض حياته لموت مؤكد إذا غادر الفراش، حضر فقط لمؤازرة اللاعبين في مباراة القمة.



بعد موقفه لم يجد محمد أبو تريكة، نجم الفريق، نفسه إلى وهو يقبل رأس الثابت بعد تسجيله الهدف الثاني في مرمى الأبيض رافضا تلقي تحية زملائه إلا بعد تحية البطل أولا.



بقي هذا المشهد محفورا في ذاكرة الجميع حتى من لم يهتموا بشئون كرة القدم، رجل عجوز ملتحفا ببطانية من أجل عشقه لفريقه ورغم المرض حتى فارق الحياة وهو مطمئنا على حفاظ الأهلي على انتصاراته أمام غريمه التقليدي الزمالك.



توج بالفانلة الحمراء بالعديد من البطولات بواقع 11 لقب دوري، 6 بطولات كأس مصر، لقبي كأس أفريقيا للأندية أبطال الدوري، 3 بطولات كأس أفريقيا للأندية أبطال الكئوس، ومرة واحدة كأس الأفرو آسيوية.



ومع المنتخب توج أيضا بميدالية الألعاب الأفريقية 1987، كأس الأمم الأفريقية 1986، ووصل معه إلى كأس العالم 1990.



لا ينسى جمهور القلعة الحمراء له أيضا موقفه ضد التوأم حسام وإبراهيم حسن، وقتما كان مديرا للكرة، عندما وافق على رحيلهما رافضا تلويحهما بالعروض الخارجية.



تفاجأ بعدها الجميع برحيلهما إلى الزمالك وسط غضب كبير من جمهور الشياطين الحمر من التفريط في نجمي الفريق وتعرض ثابت لانتقادات حادة.



ما كان من البطل إلا أن قال جملة واحدة "إذا كان رحيل حسام وإبراهيم سيؤدي إبلى غياب البطولات عن الأهلي، فمن الأفضل أن نغلق النادي".



انتصر لمبادئ القلعة الحمراء التي تربى عليها منذ أن كان في الـ17 من عمره.



رحل البطل تاركا ورائه تاريخا كبيرا يتحدث عنه، لم يذكر أن الوفاء والإخلاص إلا ويأتي اسم ثابت البطل، علم أجيالا معنى عشق الفانلة الحمراء بالدليل القاطع.



رحم الله ثابت البطل، حارس البطولات، رجل المواقف والتضحيات.





المصدر: جول.كوم النسخة العربية 
1997-2018 جميع الحقوق محفوظة الأزرق دوت كوم (ALAZRAQ.com)