الأزرق موبايل
[Alazraq RSS]
  
  الديوانيــة  
  
  الأزرق فوتو  
  
  الأزرق موبايل  
  
  الأغاني الرياضية  
  
  كأس الخليج العربي  
 
 بحث الأخبار 
   المباريات القادمة والنتائج   
الرئيســــية
كرة القــدم
كرة السلــة
كرة الطائــرة
كرة اليــد
التنـس الأرضـي
الالعــاب المائيــة
الاسكــواش
العــاب القــوى
الرمايـــة
الجودو والتايكوندو
الكاراتيــه
المبــارزة
تنـس الطاولــة
رياضـات اخـرى
صفحة الطباعة
بعث الخبر بالبريد الإلكتروني
تحليل | لماذا تراجعت هيمنة برشلونة على المُنتخب الإسباني؟
رؤية | طه عماني | فيس بوك | تويتر

يبدو أن الأوضاع تتغير بالنسبة لبرشلونة في الفترة الأخيرة، وليس بالضرورة نحو الاتجاه الصحيح، حيث عرف النادي تراجعًا ملحوظًا هذا الموسم على مستوى نتائجه بعد أن خرج للموسم الثاني على التوالي من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ويبدو أنه قد بات في الطريق ليفقد لقب الدوري الإسباني لصالح ريال مدريد.



تراجع نتائج الفريق الكتلوني لم يكن وليد الصدفة ولم يأت دفعة واحدة، فالفريق عرف تذبذبًا في مردوده منذ رحيل بيب جوارديولا عن النادي وبداية أفول نجم مجموعة من أساطير الفترة الذهبية ككاريس بويول، تشافي هيرنانديز أو مغادرة أسماءٍ أخرى كانت لتلعب دورًا مهمًا جدًا لو تم الصبر عليها قليلًا ومنحها فرصة أكبر.



ولا شك أن الأمر انعكس أيضًا على مردود النادي الكتلوني على الصعيد الدولي، وبالتحديد بخصوص قيمته المضافة للمُنتخب الإسباني بعد أن فقد قدرته على أن يكون الممول الأول للاروخا، إذ أن عدد لاعبي الفريق الذين يمثلون المنتخب الأول تراجع من 11 اسمًا بالتمام والكمال إلى 5 أسماءٍ فقط، وهو رقم جعل أندية مثل ريال مدريد تتفوق عليه في هذا الشق.



تراجع مساهمة برشلونة في مُنتخب الفلامنجو يُفسّر بعوامل كثيرة، لكن أبرزها يبقى سوء التخطيط الذي عاشه الفريق في السنوات الأخيرة، حيث بدا لفترة من الفترات أن النادي يكتفي بعيش الحاضر دون تحضير نفسه بشكل جيد للمدى المتوسط أو البعيد، فشاهدنا بعض التخبطات في سوق الانتقالات وصفقات غير موزونة أبدًا، والأمثلة عديدة في رأيي.



فإلى اليوم مثلًا، لا أفهم سبب تفريط برشلونة في لاعب مثل تياجو ألكانتارا الذي كانت عامة الناس تعلم جيدًا أن الموهبة التي حُبي بها تجعله مرشحًا فوق العادة ليكون خير خلف لتشافي هيرنانديز في خط وسط الفريق، وهو اسم لو كان اليوم يرتدي قميص البلاوجرانا لكان حتمًا أحد أفضل لاعبيه، علمًا أنه أصبح اليوم من اللاعبين الثابتين في المنتخب الإسباني.



¡Recuerda! Estos son los convocados de la @SeFutbol para medirse a @FCFSeleccionCol y @ffmmkd pic.

twitter.

com/RP7jlbhQaS
— Selección Española (@SeFutbol) 19 mai 2017

وبدرجة أقل، قد ينطبق الأمر على سيسك فابريجاس الذي رحل عن برشلونة في وقت كان تشافي أيضًا يعيش سنواته الأخيرة مع النادي، وإنييستا كان في أمس الحاجة للاعب يسنده ويُساعده على تحمل مسؤولية المساهمة في بناء الهجمة والربط بين الخطوط، وهي من بين أفضل خصال لاعب تشيلسي حاليًا.



قد نتطرق أيضًا لاسم ديولوفيو الذي أصبح يلعب باستمرار مع إسبانيا لوبيتيجي، والذي أثبت نفسه منذ الانتقال لميلان منتصف الموسم الحالي وأصبح أحد أفضل لاعبي الروسونيري وأميز مواهب السيري آ، رغم أن البارسا يملك الآن خيار استرجاعه مقابل دفع 12 مليون يورو.



ثم لا يجب أن ننسى إضاعة الفريق لمجموعة من الأسماء التي كانت لتفيده كثيرًا في الوقت الحالي، فالنادي الكتلوني مثلًا أضاع فرصة ثمينة للتعاقد مع ماركو أسينسيو الذي يثبت يومًا بعد الآخر أنه أحد أفضل المواهب الصاعدة في الكرة الإسبانية وأصبح بدوره من اللاعبين الثابتين في إسبانيا، وكذلك قد نقيس على لاعب أتلتيكو مدريد خورخي كوكي الذي قيل كثيرًا أنه البديل الشرعي لتشافي دون أن يحرك الفريق ساكنًا للتعاقد معه، وأهدر أموالًا طائلة في أسماءٍ أقل قيمة.



من الواضح أن برشلونة بات يعاني من مُشكل واضح على مستوى التخطيط الاستراتيجي، كما أن إدارته الرياضية سواءً مع أندوني زوبيزاريتا أو مع روبيرت فيرنانديز اقترفت أخطاءً كثيرة، والأمر لم ينعكس فقط على نتائج الفريق، بل قضى أيضًا على هيمنته على المُنتخب الإسباني.









المصدر: جول.كوم النسخة العربية 
1997-2017 جميع الحقوق محفوظة الأزرق دوت كوم (ALAZRAQ.com)