الأزرق موبايل
[Alazraq RSS]
  
  الديوانيــة  
  
  الأزرق فوتو  
  
  الأزرق موبايل  
  
  الأغاني الرياضية  
  
  كأس الخليج العربي  
 
 بحث الأخبار 
   المباريات القادمة والنتائج   
الرئيســــية
كرة القــدم
كرة السلــة
كرة الطائــرة
كرة اليــد
التنـس الأرضـي
الالعــاب المائيــة
الاسكــواش
العــاب القــوى
الرمايـــة
الجودو والتايكوندو
الكاراتيــه
المبــارزة
تنـس الطاولــة
رياضـات اخـرى
صفحة الطباعة
بعث الخبر بالبريد الإلكتروني
استقبال حافل لأبطال الرماية
اعلن عبيد العصيمي أمين سر نادي الرماية أن مجلس ادارة النادي برئاسة الشيخ سلمان الصباح قرر صرف مكافأة شهرية للأبطال من الرماة والراميات الذين تأهلوا إلى اولمبياد لندن 2012 بعد ادائهم الرائع في البطولة الآسيوية والتي اسدل الستار عليها في العاصمة القطرية الدوحة.

وقال العصيمي، ان المكافأة الشهرية سيتم صرفها للمتأهلين للاولمبياد بصورة شهرية ولغاية موعد اولمبياد لندن لكنها ليست لها علاقة في مكافأة الاحتراف الجزئي الذي يتقاضاها الرماة مؤكداً أن هذه المكافأة تأتي تقديراً تشجيعياً لثلاثة من رماتنا والرامية مريم ارزوقي الذين تأهلوا الى الاولمبياد ووضعوا اسم الكويت على لوحة الشرف في البطولة الآسيوية.

وكان وفد الرماية الذي شارك في «الآسيوية» في قطر قد عاد الى البلاد مساء امس الأول، حيث حظي الوفد باستقبال رائع من قبل المسؤولين في نادي الرماية وفي مقدمتهم المسؤول الأول عن الرماية في الكويت وآسيا الشيخ سلمان الصباح ونائب رئيس نادي الرماية ورئيس الاتحاد العربي دعيج العتيبي بالاضافة الى عبيد العصيمي أمين سر النادي الأمين العام للاتحاد العربي للرماية وعدد من اعضاء النادي.

وقد تألق ابطال وبطلات نادي الرماية في البطولة الآسيوية التي اقيمت في قطر، وتمكن ابطالنا من حصد سبع ميداليات ذهبية واحدة و 5 ميداليات فضة وواحدة برونز، وكان اللافت في البطولة تحقيق الناشئين والناشئات لنتائج لافتة في السكيت والتراب، لكن الرائع في البطولة الآسيوية كان تخصيص بطاقات تأهيلية الى اولمبياد لندن، فقد تأهل ثلاثة أبطال من الكويت وهم: فهيد الديحاني «الدبل التراب»، عبدالله الطرقي الرشيدي «السكيت»، وطلال الطرقي الرشيدي «التراب»، بالاضافة الى الرامية مريم ارزوقي التي كانت اول المتأهلين في رماية البندقية 10 أمتار.

وأهدى المسؤولون في نادي الرماية والرماة والرامية ارزوقي هذا الانجاز الى القيادة السياسية ممثلة بسمو الأمير وسمو ولي العهد وسمو رئيس الوزراء والى الحكومة الرشيدة والى الشعب الكويتي الأصيل، معاهدين الله والقيادة السياسية ان يبذلوا الغالي والنفيس من أجل احراز نتيجة مشرفة في اولمبياد لندن 2012.

وقال نائب رئيس نادي الرماية ورئيس الاتحاد العربي دعيج العتيبي في البداية اهنئ الرماة والراميات على النتائج المشرفة التي سجلوها في «الآسيوية» مؤكداً أن هذه النتائج التي تحققت ليست بغريبة على رماتنا ورامياتنا، فقد سبق وان حقق فهيد الديحاني الميدالية البرونزية في اولمبياد سدني 2000 ونأمل أن يحقق الديحاني الميدالية الذهبية في لندن وثمن دور المدربين في تحقيق النتائج.

أما رئيس الوفد محمد الغربة، فقد عبر عن سعادته في تحقيق هذه النتيجة قائلا ان رماتنا كانوا عند حسن الظن، مشيداً بالرماية الآسيوية التي فرضت نفسها على المستوى العالمي.

أما صاحب أول ميدالية اولمبية حازت عليها الكويت فهو فهيد الديحاني فقد قال: لا أخفي سراً بأنني قبل السفر كنت أتوقع التأهل لاولمبياد لندن لكن عندما دخلنا أجواء البطولة في قطر ادركت أن التأهل لاولمبياد لندن سيكون صعباً بسبب المنافسة الشرسة وكذلك الأجواء لم تكن مناسبة، وكذلك المكائن لم تكن سليمة بالشكل المناسب، واضاف، لكن والحمدلله كانت لدي الارادة القوية ووضعت نصب عيني للتأهل والحصول على نتيجة مشرفة والحمدلله تحقق ذلك بفضل التصميم على التأهل الى لندن.

واشار فهيد الديحاني الى انه في اولمبياد سدني عام 2000 كان المفروض ان يحقق الذهبية لكنه حقق البرونزية، لكن في اولمبياد لندن سيكون من نصيبه الذهبية، وقال: ان الأرقام التي سجلتها في الآسيوية هي ارقام عالمية وكلي أمل ان احرز الذهب في لندن.

وقالت البطلة مريم ارزوقي انني لم أكن أتوقع أن احصل على بطاقة تأهيلية لاولمبياد لندن 2012 لكن بالتشجيع والمؤازرة من قبل مجلس ادارة نادي الرماية وبقيادة الشيخ سلمان الصباح حصلت على مقعد تأهيلي، موضحة أن مجلس ادارة نادي الرماية وفّر لنا كل المستلزمات والأمور وهذا العامل الرئيسي في تحقيق الفوز.

واضافت اتطلع لتسجيل نتيجة مشرفة في اولمبياد لندن وان امثل الكويت بشكل لائق.

«الرماية».. قول وفعل
يعتبر ابطال الرماية مفخرة رياضية للكويت، وها هم قد شرفوها بنتائج باهرة في بطولة آسيا الكبرى المجمعة، التي اختتمت في الدوحة وحصد 4 منهم بطاقات مؤهلة الى اولمبياد لندن 2012، ليحاولوا المنافسة هناك على احدى الميداليات، علما بان الميدالية الوحيدة للكويت على مر تاريخها في الاولمبياد حققتها الرماية عن طريق فهيد الديحاني في سدني 2000.

انجازات الرماية الكويتية تتكرر في كل الاوقات، ونشد على ايدي ابطالها ونادي الرماية بقيادة رئيسه الشيخ سلمان الحمود واعضاء مجلس الادارة، وهم جميعهم «قول وفعل» يعملون بتفانٍ لمصلحة الرياضة واللعبة من دون كلل او ملل او بهرجة اعلامية او تلميع لانفسهم، وعسى الله ان يوفّ.ق ابطالها في اولمبياد لندن، بإذنه تعالى. 
1997-2017 جميع الحقوق محفوظة الأزرق دوت كوم (ALAZRAQ.com)