الأزرق موبايل
[Alazraq RSS]
  
  الديوانيــة  
  
  الأزرق فوتو  
  
  الأزرق موبايل  
  
  الأغاني الرياضية  
  
  كأس الخليج العربي  
 
 بحث الأخبار 
   المباريات القادمة والنتائج   
الرئيســــية
كرة القــدم
كرة السلــة
كرة الطائــرة
كرة اليــد
التنـس الأرضـي
الالعــاب المائيــة
الاسكــواش
العــاب القــوى
الرمايـــة
الجودو والتايكوندو
الكاراتيــه
المبــارزة
تنـس الطاولــة
رياضـات اخـرى
صفحة الطباعة
بعث الخبر بالبريد الإلكتروني
«اليد» تعرّض لعدة ضربات
تعرض المنتخب الوطني الأول لكرة اليد الى ضربات مؤلمة عدة قبل مغادرته أمس الى مدينة لشبونة البرتغالية لإقامة معسكر تدريبي هناك، يستغرق أكثر من عشرين يوما استعدادا للمشاركة في البطولة الآسيوية الخامسة عشرة المؤهلة لنهائيات كأس العالم و المقررة إقامتها في مدينة جدة السعودية خلال الفترة من 26 يناير ولغاية 5 فبراير المقبلين.

وسيلعب منتخبنا ضمن منافسات المجموعة الأولى التي تضم اليابان وكوريا الجنوبية وإيران و الأردن، فيما ضمت المجموعة الثانية الإمارات وأوزبكستان والسعودية والبحرين وقطر.

ويأتي اعتذار بعض اللاعبين الدوليين عن عدم الانضمام الى صفوف المنتخب ومنهم: الحارس يوسف الفضلي ولاعب الخط الخلفي فيصل واصل والجناح الأيمن حسين صيوان من اهم الضربات الموجعة التي تعرض لها المنتخب لحاجته الماسة الى لاعبين خبرة مثل

هؤلاء، مما اضطر الجهاز الفني الى استدعاء بعض اللاعبين الشباب الذين نتأمل منهم مستقبلا كبيرا ولكن بحاجة الى المزيد من الخبرة ، كما تأثر المنتخب من اعتذار بعض اللاعبين الآخرين الذين كان يعول عليهم الجاز الفني الكثير، وقد وضعهم منذ البداية في حساباته لارتباطاتهم الدراسية او بجهات عملهم. وسيكون ذلك واضحا على أداء المنتخب وغالبية هذه الاعتذارات لم تكن بالحسبان بالنسبة للجهازين الإداري والفني.

ونتيجة لكثرة الاعتذارات تعذر على المنتخب ان يقيم معسكرا خارجيا في سلطنة عمان لمدة أسبوعين قبل المعسكر البرتغالي، كما كان مقررا في السابق. واكتفى بالتدريبات المحلية الأمر الذي جعل مدة إعداده قصيرة جدا ولا تتناسب مع حجم وأهمية البطولة التي سيتأهل من خلالها ثلاثة منتخبات الى نهائيات كأس العالم المقررة اقامتها في اسبانيا العام المقبل.

لذا وأمام كل تلك الاعتذارات و اختصار مدة المعسكر الى قرابة 22 يوما فاننا لا نتوقع ان يذهب المنتخب بعيدا في المشاركة رغم وجود لاعبين أكفاء يمتلكون الخبرة والمهارة والروح العالية والحرص على تمثيل الكويت في المحافل الدولية الا ان هذا غير كاف فلا بد من فترة اعداد طويلة خاصة ان المنتخبات المشاركة قد استعدت بشكل جيد ومنها من شارك في دورة الالعاب العربية التي تعتبر خير تحضير للمنتخبات للمشاركة في البطولة الاسيوية.

ومع هذا، فان ثقتنا بلاعبينا كبيرة جدا وليس لها حدود، وهم قادرون على تحقيق الانجازات من جديد وتمثيل الكويت على اكمل وجه في المحفل الآسيوي.  
1997-2017 جميع الحقوق محفوظة الأزرق دوت كوم (ALAZRAQ.com)