الأزرق موبايل
[Alazraq RSS]
  
  الديوانيــة  
  
  الأزرق فوتو  
  
  الأزرق موبايل  
  
  الأغاني الرياضية  
  
  كأس الخليج العربي  
 
 بحث الأخبار 
   المباريات القادمة والنتائج   
الرئيســــية
كرة القــدم
كرة السلــة
كرة الطائــرة
كرة اليــد
التنـس الأرضـي
الالعــاب المائيــة
الاسكــواش
العــاب القــوى
الرمايـــة
الجودو والتايكوندو
الكاراتيــه
المبــارزة
تنـس الطاولــة
رياضـات اخـرى
صفحة الطباعة
بعث الخبر بالبريد الإلكتروني
بومرزوق: مؤامرة لإفشال اتحاد اليد
تلقى القسم الرياضي بيانا من اتحاد كرة اليد، على لسان رئيسه ناصر صالح بومرزوق، وقد وصلنا البيان عبر الايميل الخاص لأحد الزملاء، الذين يعملون في أحدى الصحف المحلية، وابلغنا الاتحاد بألا ننشر البيان كونه لم يصلنا عبر القنوات الرسمية المعمول بها، وليس مطبوعا على الأوراق الخاصة في الاتحاد، وعندها اتصل بـ القبس أمين السر العام/ بدر الذياب،

وأكد ان هذا التصريح صادر رسميا من رئيس الاتحاد، ولكن نظرا لضيق الوقت لم يتسن طباعته وإرساله عبر الفاكس. ونظرا للاحترام والعلاقة الطيبة التي تربطنا بالاتحاد وأمين سره العام، قررنا نشر البيان الذي جاء فيه ما يلي:

نفى الفريق المتقاعد ناصر صالح بومرزوق، رئيس الاتحاد الكويتي لكرة اليد، ما تردد أمس الأول عن إقالة مدير المنتخبات الوطنية جاسم الذياب من منصبه، بناء على اقترح تقدم به احد أعضاء مجلس الإدارة، مؤكداً أن هذا الكلام عار تماماً عن الصحة.

وقال بومرزوق: «لم يتخذ مجلس إدارة الاتحاد أي قرار في هذا الشأن، لكن ما أثير الهدف منه المزيد من المشاكل والتشهير بالاتحاد ورجاله، في ظل ظروف صعبة تمر بها كرة اليد الكويتية في هذه المرحلة الحرجة».

واستطرد قائلا: «هذا الكلام مرفوض تماماً وغير مقبول على الإطلاق، الاستغناء عن أحد أعمدة كرة اليد الكويتية أو عن شخص بحجم الذياب، أعطى الكثير لكرة اليد الكويتية أكثر من ثلاثين عاماً، بهذه الطريقة. هناك قنوات شرعية يمكن اتباعها لاتخاذ مثل هذه القرارات المصيرية».
وكشف بومرزوق عما حدث خلال الاجتماع بالتفصيل قائلاً: «جدول أعمال الجلسة تضمن عدة بنود، ولم يكن من ضمنها هذا الموضوع، حيث تم اعتماد قرار عدم مشاركة الكويت في الدورة العربية المقبلة في قطر، وتشكيل الوفد الإداري للمنتخب الوطني الأول، للمشاركة في البطولة الآسيوية في السعودية والمؤهلة لنهائيات كأس العالم، من فيصل باقر رئيساً، وعادل الهلفي ادرياً. كما تم رفع الإيقاف عن باقي اللاعبين الموقوفين، وهما لاعبان فقط. وفي ما يستجد من أعمال، تقدم عضو مجلس الإدارة، جديع المطيري،

بمذكرة يطلب فيها إقالة جاسم الذياب من منصبه، ورفضت هذا الموضوع جملة وتفصيلا، وحدثت مناقشات بين الأعضاء حوله، عندها أنهيت الاجتماع لسببين: الاول، أن هذه القرارات لا بد أن تكون عبر القنوات الشرعية حتى تصل إلى مجلس الإدارة. والثاني: لا يمكن الاستغناء عن جاسم الذياب، وهو علم من أعلام كرة اليد الكويتية، وأحد أعمدتها الرئيسية.

ولفت الى أن القنوات الشرعية لهذا الطلب لا بد أن تمر أولا على لجنة التدريب والمنتخبات الوطنية، ثم ترفع توصيات لمجلس الإدارة لاتخاذ ما يراه مناسب من قرارات.

وأكد بومرزوق أن الاستغناء عن جاسم ذياب معناه نهاية كرة اليد الكويتية بشكل عام، خاصة أن اللعبة تمر بظروف صعبة بعد فترة الإيقاف الدولي الماضية والإخفاق في التصفيات الآسيوية الأخيرة، مفيدا أن الاتحاد يسعى لبناء منتخبات جديدة، ولا بد أن تتضافر الجهود لانجاز هذا العمل، وذلك يستدعي التكاتف للخروج من هذه الكبوة التي تحتاج لخبرة وشخصية الذياب، لكن هناك أشخاص لا تعبأ بالمصلحة العامة اللعبة، وانما تبحث عن مكاسب شخصية من مشاكل مختلقة.

وقال: «الكل يعلم حجم الانجازات التي حققها اتحاد اليد ورجاله خلال الفترة الطويلة الماضية، ومدى نجاح رجالاته على المستويين المحلي والدولي، لكن بعض الأشخاص لا يعملون رغم المطالبات الكثيرة منهم بذلك، وانما الحقيقة أنهم يسعون الى إجهاض هذه الانجازات وخلق المشاكل والإساءة للاتحاد ورجاله فقط».

وأكد أن جاسم الذياب باق على رأس عمله مديراً للمنتخبات الوطنية، فهو خبرة فنية وعملية لا يستهان بها على الصعيدين الآسيوي والدولي، وكذلك محليا، وانجازاته معروفه ومشهود له بالكفاءة، كما أنه الأب الروحي لجميع اللاعبين، فهل يعقل أن نضحي به؟
واضاف: «هناك مؤامرة لإفشال الاتحاد الكويتي لكرة اليد والإساءة لقيادته، وهذا الاتحاد ناجح بشهادة الجميع، نحن نعمل لخدمة هذا الوطن، والحمد لله مشهود لنا بالتفاني والانجازات».  
1997-2017 جميع الحقوق محفوظة الأزرق دوت كوم (ALAZRAQ.com)