الأزرق موبايل
[Alazraq RSS]
  
  الديوانيــة  
  
  الأزرق فوتو  
  
  الأزرق موبايل  
  
  الأغاني الرياضية  
  
  كأس الخليج العربي  
 
 بحث الأخبار 
   المباريات القادمة والنتائج   
الرئيســــية
كرة القــدم
كرة السلــة
كرة الطائــرة
كرة اليــد
التنـس الأرضـي
الالعــاب المائيــة
الاسكــواش
العــاب القــوى
الرمايـــة
الجودو والتايكوندو
الكاراتيــه
المبــارزة
تنـس الطاولــة
رياضـات اخـرى
صفحة الطباعة
بعث الخبر بالبريد الإلكتروني
الجائزة الكبرى للرماية تختتم الليلة
تضع بطولة الجائزة الكبرى للرماية للمغفور له الشيخ فهد السالم الصباح، اوزارها اليوم السبت لتختار الابطال الاجدر بالتتويج على عروشها بعد منافسات متنوعة ومثيرة عرفتها على مدى اليومين الماضيين. فاعتبارا من حوالي الثالثة عصر اليوم، تحتضن ميادين الرماية في مجمع الشيخ صباح الاحمد الاولمبي في منطقة الصليبية وبرعاية الشيخة لطيفة الفهد الحفل الختامي للدورة.

ويدخل جهابذة العالم في الرماية اليوم صراعا محموما من اجل حسم الالقاب، حيث ستشهد مسابقتا السكيت والتراب صراعا من نوع خاص، وتبدأ النهائيات في التراب والسكيت (رجال) بالتصويب على 75 طبقا ثم يدخل رماة هاتين المسابقتين في تنافس قوي ومثير في النهائي على 25 طبقا لتحديد هوية الابطال.

على صعيد متصل، اقامت الشيخة لطيفة الفهد حفل استقبال في قصر الشعب مساء امس الاول على شرف رئيس واعضاء مجلس ادارة نادي الرماية ورؤساء الوفود المشاركة في البطولة ورئيس واعضاء الاتحاد العربي للعبة.

واعلنت الشيخة لطيفة الفهد ان بطولة الجائزة الكبرى ستبقى دولية وستنظم كل عام وستكون موسعة اكثر.
واعربت الشيخة لطيفة عن سعادتها بتواجد حشد دولي من الرماة على ارض الكويت، ورحبت بالدول المشاركة في البطولة، مشيرة الى انه لا يوجد خاسر منهم.

واشادت برياضة الرماية الكويتية ومكانتها في العالم، وعلقت: يقال ان الرماية نوع من الرياضة، ولكني اعتبر انها ليست مجرد رياضة يتقنها الانسان بل هي متعلقة بحس الادراك والتركيز في مختلف انحاء الحياة وانا اعتقد أن الرامي انسان بلغ من الدقة الشيء الكثير من خلال التركيز والانتباه.

واضافت: انها ليست مجرد هواية بل اصبحت من الاساسيات التي ينبغي على الانسان الاهتمام بها وهي جزء من خلق الانسان الواعي. انا تعلمت الرماية في سن صغيرة وهي رياضة ليست محصورة بالرجال فقط والوالد الشيخ فهد السالم الصباح طيب الله ثراه كان يحب هذه الرياضة ويهوى تعلم كل شيء.

من جهته، قدم الشيخ سلمان الحمود رئيس الاتحادين الآسيوي والكويتي ونائب رئيس الاتحاد الدولي للرماية شكره الجزيل الى الشيخة لطيفة الفهد الصباح على مبادرتها بإقامة حفل الاستقبال ورعايتها لبطولة الجائزة الكبرى وتشجيعها المشاركين فيها.
وبارك الشيخ سلمان للقيادة السياسية الرشيدة والشعب الكويتي بمناسبة الاعياد الوطنية داعيا الله عز وجل ان يديم نعمة الامن والاستقرار على الكويت.

وقال: نظمنا البطولة بمبادرة كريمة من الشيخة لطيفة الفهد وعملا بسياسة نادي الرماية بتكريم الشخصيات التي قدمت الغالي والرخيص للكويت وتم ادارج البطولة ضمن اجندتنا السنوية، وكانت الرغبة من الشيخة لطيفة ان تكون دولية وتمت دعوة عدد من الدول وكنا نتوقع مشاركة 6 منها ولكن نظرا لموقع الكويت عالميا وعربيا وخليجيا حضرت وفود 13 دولة.

واضاف: نظمت البطولة بالشكل المناسب ونرجو ان يستفيد منها الجميع وبخاصة المنتخب الوطني، واتمنى التوفيق والنجاح لكل المشاركين فيها وبالتحديد رماتنا ورامياتنا.

وعلى صعيد اجواء البطولة، اكد الرامي الكويتي غازي دخيل الديحاني (دبل تراب)، ان البطولة تعتبر محكا رئيسيا ومهما قبيل انطلاق المنافسات الدولية ولها اهمية خاصة في القلوب.

واعتبر الديحاني ان نتائجه الشخصية كانت ايجابية، مشيداً في الوقت ذاته بما حققه زملاؤه الابطال في مختلف المسابقات حيث قال ان المشاركين في البطولة هم من خيرة الرماة على المستوى العالمي.

وابدى الرامي اللبناني وسام خليل (دبل تراب) سعادته الكبيرة بالمشاركة في بطولة الجائزة الكبرى وذكر انها ليست المرة الاولى التي يشارك في مسابقات تقام في الكويت، حيث سبق له ان نافس في البطولة العربية.

وقال وسام انه وعلى الرغم من عدم تحقيقه نتائج ايجابية في انطلاقة مسابقات الدبل تراب، فانه يمتلك العزيمة على بذل مزيد من الجهد من اجل الخروج بميدالية من هذه البطولة التي وصفها بـ «العالمية».

واكد ان ميدان صباح الاحمد الاولمبي هو من افضل الميادين على مستوى العالم والمكان الافضل للإستعداد للبطولات العالمية المقبلة. اما عن الرماة الكويتيين، فأكد خليل انهم رسخوا اسماءهم من ذهب في تاريخ الرماية العالمية، مبديا شكره للشيخ سلمان الحمود الصباح على اهتمامه بالوفود المشاركة في البطولة. 
1997-2017 جميع الحقوق محفوظة الأزرق دوت كوم (ALAZRAQ.com)